نشرة آمالنا

 
 
مرافق آمال
 

الخطة الوطنية لرعاية وتأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة

بهدف تجميع الجهود وخلق توجه وطني موحد ومبرمج تدعمه تشريعات خاصة، بادرت المنظمة السورية للمعوقين آمال بإعداد مقترح لخطة وطنية لرعاية وتأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة، وتم إعداد مشروع الخطة وإقراره من قبل مجلس أمناء آمال في منتصف عام2007.

وبمناسبة اليومالعالمي للأشخاص ذوي الإعاقة في 3 كانون الأول 2007، وبدعوة منالمجلس المركزي لشؤون المعوقين، وبرعاية وحضور السيدة أسماء الأسد، عقيلة السيدرئيس الجمهورية، والدكتورة ديالا الحج عارف وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل رئيسةالمجلس، عقدت في قصر الأمويين للمؤتمرات بدمشق ندوة لمناقشة مقترح الخطة، وذلكبالتزامن مع الاحتفال بيوم المعوق العالمي.

وحضر الجلسة ممثلو المؤسسات الحكومية المعنية بالإعاقة، وممثلون عن عدد من الجمعيات الأهلية التي تعنى بالإعاقة من المحافظات كافة، وعدد من الاشخاص ذوي الإعاقة.
وناقش المشاركون بنود الخطة من خلال ست ورشات عمل متخصصة.         

وشاركت السيدة أسماء الأسد في أعمال الندوة، وتحاورت مع المشاركين مؤكدة ان النقاشات اليوم يجب ان تركز على الانطلاق من ذاتنا، وإيجاد طرق لتغيير المفهوم السائد عن الإعاقة، ووضع مقاييس ومعايير لمعرفة مدى هذا التغيير،لأنالأشخاص ذوي الإعاقة لهم حقوق وعليهم واجبات كأي فرد منا لديه تحديات وطموحات، وإن مطالب الاشخاص ذوي الإعاقة ليست محصورة بهم، إنما هي مطالب عامة تحقق الفائدة للجميع. كما أكدت ضرورة ايجاد وتهيئة البنية التحتية اللازمة والمطلوبة لدمجالاشخاص ذوي الإعاقة بدلا من تحميلهم أعباء إضافية.
بعد ذلك تم تقديم مشروع الخطة إلى المجلس المركزي للمعوقين، ثم قامت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل برفعمشروع الخطة إلى رئاسة مجلس الوزراء، وبتاريخ 19/8/2008 تم تبني مشروع الخطة والمصادقة عليه من قبل رئاسة مجلس الوزراء ليصبح خطة وطنية.

 

نص الخطة